الرئيسية / كيف؟ / 12 نصيحة لتحسين أداء بطارية الهواتف الذكية: آيفون و أندرويد و ويندوز فون وبلاك بيري

12 نصيحة لتحسين أداء بطارية الهواتف الذكية: آيفون و أندرويد و ويندوز فون وبلاك بيري

Best-Android-Phone-With-Long-Lasting-Battery-Life-4000Mah4-compressor

سرعة نفاذ بطارية الهواتف الذكية هي واحدة من أكبر المشكلات التي تؤرق اليوم أصحاب هذه الأجهزة المحمولة، خصوصا في ظل تزايد الحاجة لاستخدام هذه الأجهزة سواء في العمل وفي الطريق وأثناء الجلوس وحتى قبل النوم.

هذه الاحتياجات الكثيرة بحاجة إلى وجود طاقة دائما في البطارية لبقاء الجهاز قيد العمل باستمرار ولأطول مدة ممكنة.

وتعد سعة البطارية وقدراتها واحدة من أهم المعايير التي يجب عليك أخدها بعين الإعتبار قبل شراء هاتف ذكي جديد، وفي حالة سبق وقمت بشراء هاتف وتعاني الآن من نفاذ البطارية يمكننا أن نقدم لك أفضل النصائح الممكنة، بعضها ستجدها لأول مرة هنا تم تقديمها بناء على تجارب ودراسات تم نشرها مؤخرا من طرف الشركات والمؤسسات المتخصصة في بطاريات المحمول، وهذه النصائح تشمل كل هواتف أندرويد و آيفون وأيضا ويندوز فون وهواتف بلاك بيري.

 

  • تعطيل GPS واستخدامها عند الحاجة فقط

افتراضيا ميزة تحديد المواقع الجغرافية GPS مفعلة وهي من المزايا التي تعمل في خلفية الجهاز وتستهلك الطاقة حيث تعمل باستمرار على تخديد موقعك الجغرافي والتحقق منه ليكون من السهل مشاركته على الشبكات الإجتماعية وايضا اعطاء هذه البيانات للتطبيقات والجهات التي تتواصل معها للتعرف على مكانك.

وأبسط مثال على استخدامات هذه التقنية، هي تطبيقات اللياقة البدنية التي تتبع المسافة التي قطعتها أثناء المشي أو الجري وأيضا تطبيق فيس بوك الذي يشارك موقعك الجغرافي بسهولة من خلال الضغط على زر مشاركة الموقع الجغرافي في الهاتف لينشر منشورا يؤكد على ذلك.

لذا من الأفضل تعطيلها وعند الحاجة لمشاركة موقعك الجغرافي قم بتفعيلها ونفس الأمر عندما تستخدم تطبيقات اللياقة وعندما تنتهي من التمارين.

 

  • التقليل من كثرة التنبيهات أو تعطيلها

مجمل التطبيقات على الهواتف الذكية تأتي بميزة تنبيهك بشيء معين سواء تحديث أو محتوى جديد أو رسالة جديدة.

تطبيقات التواصل الإجتماعي تستغل هذه الميزة لتنبهك بأن هناك رسائل وتفاعلات جديدة وعليك الاطلاع عليها، تطبيقات الأخبار هي الأخرى تستخدمها لإعلامك بخبر عاجل أو موضوع مهم تم نشره حول القضية التي انت مهتم بها.

نحن ننصحك بالعمل على التقليل من هذه التنبيهات، تطبيقات الشبكات الاجتماعية مستهلكة بطبعها للوقت وحتى موارد الجهاز وكل دقيقة تعمل على الاتصال مع الخادم من أجل تحميل أية تنبيهات جديدة.

يمكنك من خلال اعدادات تطبيق فيس بوك تعطيل التنبيهات التي تراها غير مهمة، مثل لايكات أو تعليقات جديدة والاكتفاء ببعضها أو تعطيل تنبيهات هذا التطبيق كليا.

تطبيقات الأخبار عليك تحديد تلك التي تقدم الأخبار أولا وتناسب احتياجاتك والاكتفاء بها مع تعطيل التنبيهات بورود أخبار جديدة كي لا يعمل في الخلفية على التحقق من وجود محتويات جديدة واعلامك بها مع استهلاك الطاقة.

 

  • تعطيل البلوتوت وأيضا اتصال واي فاي عند عدم الحاجة إليها.

افتراضيا كل هذه المزايا تعمل وعليك تعطيلها خصوصا البلوتوت الذي لا تستخدمه أغلبية الوقت أما الواي فاي فعند وجود اتصال وتريد الولوج إلى فيس بوك ومواقع الويب أنت مضطر لتفعيله.

البلوتوت كل دقيقة أو كل مدة يعمل على البحث عن الأجهزة المتصلة والمتاحة وتعطيله يعطل واحدة من المزايا المستنزفة للطاقة من العمل في خلفية الجهاز.

 

  • تحديث التطبيقات عند توفر تحديث جديد

الأخطاء التقنية في التطبيقات وشفرات البرمجية الخاصة بها يسبب أخطاء في خلفية الجهاز تعطل من أداء الجهاز أو من أداء التطبيق فتجعله يستهلك طاقة أكبر من المعتاد.

وواحدة من هذه الأخطاء هو تعقيد تنفيذ الأمور مثلا عند الضغط على زر معين في التطبيق عوض أن يذهب للهدف 3 مثلا مباشرة يعمل التطبيق بطريقة يجعله يمر أولا على الهدف 2، وبالتالي يأتي التحديث الجديد ليحسن من الأداء ويصحح الأخطاء ومن بينها تعقيد طريقة عمل التطبيق.

لذا من اللازم تحديث التطبيقات.

 

  • تعطيل التحقق التلقائي من توفر التحديثات

بعض الاصدارات وأنظمة تشغيل الهواتف الذكية تأتي بهذه الميزة التي تؤثر سلبا على باقة الانترنت وأيضا الطاقة المخزنة في الجهاز.

من الأفضل في نظري أن يكون التحقق عن ورود تحديث جديد يدويا أو يعمل التطبيق على ذلك عند الدخول إليه، لذا قم بتعطيل خدمة التنبيه Ping من برنامج iTunes بالنسبة لهواتف آيفون

أما بالنسبة لبقية الأنظمة إذا كان متوفرا خيار تعطيل التحقق من توفر التحديث قم بذلك وإذا لم يكن موجودا فلا بأس.

 

  • استخدم سطوع الشاشة عادي ومعقول

مستوى السطوع المرتفع لشاشة الهواتف الذكية يؤثر على شيئين مهمين، الأول هي البطارية المستنزفة والثاني هو بصرك الذي يبذل جهدا أكبر في التكيف مع مستوى شدة إضاءة الشاشة.

لذا من الأفضل تحديد سطوع قدره 50 في المئة أو 40 في المئة هذا سيكون أفضل للبطارية وصحتك أيضا.

 

  • ابتعد عن الثيمات و الخلفيات البيضاء والمتحركة

هذه المزايا بلا شك تخصص من جمالية سوفتوير الجهاز وتحسن من مظهره، لكن الخلفيات التي تتميز بالألوان الفاتحة والعالية السطوع عادة ما تكون مستهلكة للطاقة الكهربائية.

أيضا الخلفيات المتحركة مهما كانت رائعة وجميلة فهي بلا شك مستهلكة للطاقة أكثر من الخلفيات الثابتة.

 

  • تطبيق فيس بوك مستهلك للطاقة … نسخة المتصفح افضل

كل التجارب التي تمت مؤخرا على تطبيق فيس بوك سواء على آيفون أو أندرويد أكدت أنه يستنزف الطاقة في البطارية كما أنه يؤثر على الأداء بشكل سلبي ويستهلك الباقات.

لذا إذا كنت تريد أن توفر المزيد من الطاقة عليك ازالة تطبيق فيس بوك واستخدام نسخة المتصفح.

 

  • دورة الشحن الكاملة للبطارية

يتوجب أن تقوم بشحن الجهاز حتى النهاية أي حتى يصل لنسبة 100 في المئة وهذا لتتم دورة الشحن بنجاح وكاملة ودون توقف.

ويتوجب أن لا تعمل على الجهاز خلال هذه الفترة، لذلك اترك هاتفك موصولا بالشحن حتى ينتهي من هذه العملية تم قم باستخدامه مجددا وهكذا.

بالطبع عملية الشحن أسهل وأسرع بالنسبة للهواتف التي تدعم تقنية الشحن السريع.

 

  • استخدم وضع الطيران في الأماكن التي لا توجد فيها تغطية

عندما تخرج مع أصدقائك إلى عطلة في بعض الأرياف والغابات ستجد أن التغطية هناك غير متوفرة وبالطبع من اللازم أن تفعل وضع الطيران الذي يعطل عملية البحث عن شبكات اتصال والتي يقوم بها الجهاز بشكل مستمر عندما يعجز عن ايجاد تغطية.

هذا أيضا سيوفر الكثير من الطاقة بالنسبة لك في هذه الرحلة التي ستكتفي فيها بمشاهدة بعض الفيديوهات وسماع الموسيقى فيما التقنيات اللاسلكية كلها متعطلة.

 

  • لا تترك التطبيقات مفتوحة في الخلفية

مع دعم الهواتف الذكية لتعدد المهام وفتح أكثر من تطبيق في نفس الوقت ينسى الكثيرون منا العديد من التطبيقات المفتوحة في الخلفية والتي تستهلك الطاقة.

من اللازم أن تعود نفسك على اغلاقها بشكل نهائي ولا تترك أي تطبيق مفتوح بعد الانتهاء منه فهذا سيوفر الطاقة أيضا.

 

  • ابتعد عن تطبيق بعض الأكواد التي يقال انها تطور البطارية

خلال الشهر الماضي انتشر على الشبكات الإجتماعية كودا خاصا بهواتف جالكسي يقال ان ادخاله يحسن من أداء البطارية لكن الحقيقة كانت صادمة.

الكود أدى إلى مشاكل بالنسبة للعشرات الذين أكدوا أن البطارية اصبحت بعد ذلك الكود تعاين من مشاكل ومنها عدم دقة مستوى الشحن الواقعي مع النسبة التي تظهر على الشاشة والبعض اكتشف أنه بعد الكود انتفخت البطارية لكون ذلك الكود في الواقع يطل برنامج البطارية ويجعله يعمل بشكل سيء.

عن أفشكو

مدون من المغرب، أقدم على رافالاين مقالات اخبارية وتقنية ومراجعات دسمة حول الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وفي مختلف مجالات التقنية

شاهد أيضاً

كيف يُمكن الاستفادة من الحواسب القديمة واستخدامها من جديد

بعد مرور فترة طويلة على تاريخ صدور الحاسب أيًا كان نوعه، سيجد المُستخدم نفسه غير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *